أهلا وسهلا بكم في موقع : الطريق إلى كربلاء

 • الشهداء في طريق كربلاء

 • في طريق النجف

 • في سامراء

 • في الكاظمية

 • في مختلف أنحاء العراق

 • المجازر الجماعية

 • الاعتداء على العلماء

 • الاعتداءت على المشاهد المشرفة

 • الاعتداءات على مساجد الشيعة

 • الاعتداءات على حسينيات الشيعة

 • الذين اخرجو ا من ديارهم بغير حق الا ان يقولوا ربنا

 • المقالات

 • متفرقة

 • تقارير

 • الاعتداء على الزوار

 • ارشيف من الذاكرة

 • من العتبات المشرفة

 • الاعتداء على المواكب الحسينية

 • أرشيف الموقع

 • سجل الزوار

 • أخبر صديق عن الموقع

 • إتصل بنا

البحث :

 

القائمة البريدية :

اشتراك
الغاء الاشتراك

 

 

      موقع متخصص في توثيق الإعتداءات التي تعرض لها شيعة أهل البيت عليهم السلام في العراق بعد سقوط الطاغية صدام ، يعني بتوثيق الأخبار والأرقام والحوادث ، لتكون مصدراً إعلامياً وحقوقياً للمظلومين ، الذين هم على خط سيد الشهداء الإمام الحسين صلوات الله عليه ، ولعن الله قاتليه وظالميه وظالمي شيعته الأبرار .

 

مصدر امني : القاعدة تمول عملياتها في العراق عبر الاستثمار والمقاولات وتجارة العقار والحشيشة
متفرقة   -   2012 / 09 / 17   -   القرّاء : 4100
أكد مصدر في إحدى الأجهزة الاستخبارية بمحافظة ديالى، أن مصادر تمويل تنظيم القاعدة لا زالت مستمرة تحت عناوين وطرق قانونية، لا يمكن ملاحقتها أو السيطرة عليها، تمثلت باستثمار التنظيم للمقاولات والمناقصات عبر وسطاء أو مساعدة بعض المسؤولين للحفاظ على ممتالكاتهم وأرواحهم. وكشف المصدر، أن اعتماد تنظيم القاعدة على التمويل الخارجي تراجع بنسبة 50 بالمائة، وانصب اهتمامه في توفير التمويل اللازم لعملياته المسلحة، على المناقصات وتجارة العقارات والحصول على أسهم وحصص في المشاريع والمقاولات التي لا يمكن كشفها بسبب التضمين والتبويب المنظم للكلف المالية للمشاريع. وفيما ردت قيادة شرطة ديالى، بأن حربها ضد مصادر التمويل للقاعدة تسير بشكل فعال، حيث أنها استطاعت منع القاعدة من الوصول إلى مصادر تمويلها الخارجي، مبينة أن 70 بالمائة من مصادر تمويل التنظيم محلية، وتستخدم قنابل وعبوات محلية الصنع لقلة تكاليفها المادية، وكشفت عن تمكن الأجهزة الاستخبارية من اعتقال اكبر ممولي تنظيم القاعدة في المحافظة، من خلال عملية استخبارية محكمة، في الضواحي الشرقية لمدينة بعقوبة. وقال مصدر استخباري رفيع في ديالى، لـ"العالم" أمس، رفض كشف اسمه بسبب حظر التصريح للاعلام، إن "التمويل تنظيم القاعدة في العراق لا زال ساريا من قبل شركات ومقاولين بوجوه جديدة يصعب اكتشافها، أو الوصول إليها، وإن التنظيم يحصل على مقاولات ومشاريع بعناوين مبطنة، عن طريق مقاولين وشركات كثيرة" داعيا إلى "إجراءات احترازية لمتابعة المقاولين والشركات لرصد المتعاونين والممولين لتنظيم القاعدة وكشف المنظمات المتعاونة مع المسلحين". ونبه المصدر الى أن "بعض المسؤولين في المحافظة ومن مواقع متعددة يدفعون الأموال للتنظيمات المسلحة عبر وسطاء للحفاظ على ممتلكاتهم وأرواحهم من استهدافات تنظيم القاعدة وأعوانه". وكشف بأن "تنظيم القاعدة يعتمد على التمويل الخارجي بنسبة 50 بالمئة، والاعتماد الباقي يندرج ضمن أبواب وسبل متعددة وبشكل رسمي، عبر المناقصات وتجارة العقارات والحصول على اسهم وحصص في المشاريع والمقاولات التي لا يمكن كشفها بسبب التضمين والتبويب المنظم للكلف المالية للمشاريع". وتابع أن "القاعدة فقدت مصادر تمويلها السابقة كالتسليب والخطف وفرض الاتاوات والابتزاز، اضافة إلى ضعف خطط السطو على المصارف ومكاتب الصيرفة في المحافظة"، موضحاً أن "عمليات غسيل الاموال والتمويل الخارجي للتنظيم لا يمكن السيطرة عليها، واصبحت تدخل المحافظة والبلاد عبر بضائع أو حوالات مالية قانونية لا يمكن مصادرتها، فضلا عن الاتجار ببعض المواد المخدرة كالحشيشة في المناطق المتوترة والتي لا توجد فيها تعزيزات أمنية كافية". وكانت السلطات الأمنية في ديالى قد كشفت عام 2010 أن 40 بالمائة من أموال وتخصيصات المحافظة خلال الاعوام التي سبقت 2008 كانت تذهب للإرهابيين. بدوره، رد المقدم غالب عطية، المتحدث الاعلامي لقيادة شرطة ديالى، على ما أدلى به المصدر لـ"العالم"، بأن "الحرب ضد مصادر التمويل تسير بشكل فعال ومثمر، واستطعنا تكبيل أيادي القاعدة ومنعها من الوصول إلى مصادر تمويلها الخارجي، ونعمل وفق خطة استخبارية مشتركة، أدت إلى تلاشي مصادر التمويل السابقة للقاعدة، والتي تشمل عمليات الخطف والابتزاز وفرض اتاوات على الموظفين والميسورين والتجار". وبين عطية في لقاء مع "العالم" أمس، أن "الأجهزة الأمنية في المحافظة ومن خلال متابعاتها الحثيثة استطاعت القضاء على تجارة المخدرات، التي كانت تعد مصدر تمويل مهم لتنظيم القاعدة، ما دفعها إلى الاعتماد على التمويل المحلي وبنسبة اكثر من 70 بالمائة، كما أننا سيطرنا على عمليات غسيل الأموال، التي تعد اكبر مصدر للتمويل من الخارج". واشار إلى أن "تنظيم القاعدة يعمل على قنابل وعبوات ومتفجرات محلية الصنع، لرخص مصادرها وموادها الأولية، ما أدى إلى نمو كبير في تصنيع العبوات المحلية، وقد تمكنا من منع القاعدة من تنفيذ هجماتها بالعبوات اللاصقة بشكل كبير، وعثرنا على نحو 10 مخابئ ومستودعات للاسلحة في عموم المحافظة، وآخرها كان في الاسبوع الماضي ويعد الأكبر من نوعه". وافاد عطية بأن "الأجهزة الاستخبارية تمكنت من اعتقال اكبر ممولي تنظيم القاعدة في المحافظة، من خلال عملية استخبارية محكمة، في الضواحي الشرقية لمدينة بعقوبة، لا نستطيع تسمية الممول للقاعدة لدواع واغراض امنية" مبينا أن "الممول مرتبط بشبكات مسلحة وممولة خارج المحافظة، والعمل جارٍ لاعتقال عناصر تلك الشبكات، بالتنسيق بين التشكيلات الأمنية، كما أن التحقيقات جارية لكشف الشبكات والعناصر المرتبطة بممول القاعدة". إلى ذلك، ذكر عبد الجبار العبيدي مدير ناحية العظيم، في حديث مع "العالم" أمس، أن "تنظيم القاعدة كان يمارس عمليات الابتزاز والتهديد بالقتل للاثرياء واصحاب محطات الوقود، مقابل دفع مبالغ طائلة لتمويل العمليات المسلحة في اطراف الناحية خلال اعوام العنف الطائفي، ما يعد مصدرا من مصادر التمويل الكبيرة للعمليات المسلحة في المحافظة، إلا أنه لا وجود لحالات تهديد أو ابتزاز داخل مركز الناحية في الوقت الحالي". وتابع أن "الكثير من اصحاب محطات الوقود كانوا يدفعون أموالا للقاعدة، الامر الذي دفع الكثير من اصحاب المحطات إلى الهجرة وترك العمل خوفا من التهديد بالقتل، أو الملاحقة الأمنية" مبينا أنه "تم رصد حالات كثيرة من هذا النوع في المناطق الساخنة التي كانت تحت سيطرة القاعدة، كناحية بهرز والتحرير والكاطون وقضاء المقدادية والكثير من مناطق المحافظة". من جانبه، رأى سامي الخزرجي مسؤول الصحوات في ديالى، أن "مصادر تمويل القاعدة محمية من قبل مصادر اخترقت المؤسسات الأمنية، وتعمل على تسهيل وصول التمويل للتنظيم" مشيرا إلى أن "الصحوات تنسق مع الاجهزة الاستخبارية للوصول إلى مصادر تمويل الجماعات المسلحة". ودعا الخزرجي في تصريح لـ"العالم" أمس، القيادات الأمنية إلى "تزويد الصحوات وخاصة امراء القواطع بباجات تعريفية وتوفير الحماية الأمنية لهم إلى جانب تسليح عناصر حماية قادة الصحوات ودعمهم لوجستيا لملاحقة مصادر تمويل تنظيم القاعدة ومتابعة نشاطات الجيل الاول من التنظيم، وهم القيادات الفارة إلى المحافظات المجاورة، والتي تعمل حاليا على تجنيد شرائح يصعب كشفها لتنسيق وصول التمويل إلى خلايا الارهاب في المحافظة".

الطريق إلى كربلاء : www.tariq-karbala.net  ,  info@tariq-karbala.net   ||  استخدم تنسيق الشاشة 800*600   ||    تصميم وإستضافة : الأنوار الخمسة © Anwar5.Net