أهلا وسهلا بكم في موقع : الطريق إلى كربلاء

 • الشهداء في طريق كربلاء

 • في طريق النجف

 • في سامراء

 • في الكاظمية

 • في مختلف أنحاء العراق

 • المجازر الجماعية

 • الاعتداء على العلماء

 • الاعتداءت على المشاهد المشرفة

 • الاعتداءات على مساجد الشيعة

 • الاعتداءات على حسينيات الشيعة

 • الذين اخرجو ا من ديارهم بغير حق الا ان يقولوا ربنا

 • المقالات

 • متفرقة

 • تقارير

 • الاعتداء على الزوار

 • ارشيف من الذاكرة

 • من العتبات المشرفة

 • الاعتداء على المواكب الحسينية

 • أرشيف الموقع

 • سجل الزوار

 • أخبر صديق عن الموقع

 • إتصل بنا

البحث :

 

القائمة البريدية :

اشتراك
الغاء الاشتراك

 

 

      موقع متخصص في توثيق الإعتداءات التي تعرض لها شيعة أهل البيت عليهم السلام في العراق بعد سقوط الطاغية صدام ، يعني بتوثيق الأخبار والأرقام والحوادث ، لتكون مصدراً إعلامياً وحقوقياً للمظلومين ، الذين هم على خط سيد الشهداء الإمام الحسين صلوات الله عليه ، ولعن الله قاتليه وظالميه وظالمي شيعته الأبرار .

 

العراقيون فقط يرحلون من سوريا : سامي جواد كاظم
المقالات   -   2012 / 07 / 28   -   القرّاء : 4314
قلم : سامي جواد كاظم العراق مر بظروف جدا قاسية فرضها البعث القذر عليهم فاصبحت ظاهرة الترحيل والتهجير ظاهرة طبيعية واشتدت هذه الظاهرة عندما قال الطاغية ان العراق وطن الجميع فبدا يرحل كل من ياتي من الجنوب حصرا الى العاصمة بغداد لكي يبحث عن فرصة عمل بل وزاد على ذلك لا يحق لا عراقي من اي محافظة يمتلك قطعة ارض في محافظة اخرى في حين تجد بعض الدول ومنها سوريا تسمح للعراقي ان يمتلك قطعة ارض او وحدة سكنية .وفي نفس الوقت جعل سامراء ضمن بغداد حسب احصاء 1957 وطالما تكريت تابعة لسامراء فيحق لهم الشراء والتمليك في بغداد على عكس اهل الجنوب . من بين افضل الاثار التي ترتبت على تهجير وهجرة العراقيين اثناء حكم الطاغية وبعد سقوطه هي نشر الفكر الامامي او استطيع ان اقول الفكر الاسلامي الصحيح وقد كانت الجالية العراقية في اي مكان تسكن وفي اي دولة لها اثارها الايجابية ومن بين تلك الدول هي سوريا ، والان اشتدت الازمة في سوريا وفي بدايتها كنت في سوريا سالت شخص سوري عن سبب الازمة قال احد طلبات المسلحين هو ترحيل العراقيين ولكن بشار الاسد رفض ذلك والعهدة على هذا السوري ولكنني اليوم وما نراه من تهجير العراقيين فقط من سوريا يثبت لنا صحة ما قاله السوري لنا ، سوريا فيها كثير من المواطنين العراقيين والايرانيين واللبنانيين وحتى السعوديين والمصريين فلماذا حصرا العراقي هو المستهدف من الجماعات الارهابية السعودية في الواجهة والمدعومة قطريا وتركيا وحتى البعثيين المنشقين عن الاسد ولا زالوا يعملون ضمن اجهزة الحكومة ليكون عيونا للوهابية . المسالة ليست حكم طاغية ولا نشر الديمقراطية وليست قوميا ولكن صراع افكار ومبادئ في سوريا لان سوريا معلومة الموقف اتجاه ايران وحزب الله وزاد في ذلك كثرة العراقيين فيها فلابد من العمل على اسقاط سوريا وتسليمها الى القاعدة الوجه الاخر للسعودية الوهابية والتي ستشتد الازمة مع قرب اجل ملك السعودية لانها قادمة على ازمة تحاول احتوائها من خلال تسليم بندر صاحب فضيحة صفقة اليمامة جهاز الاستخبارات ليقود هذه العمليات فكانت افضل حركة اقدموا عليها ترحيل العراقيين حتى تزيد من تازم الوضع في العراق يساعدها على ذلك فوضى التصريحات وقلة ثقافة واستئجار ذمة بعض اعضاء البرلمان لاجندة خارجية ابرزها الوهابية حتى تبدا تتضارب تصريحاتهم في بورصة التصريحات بخصوص اللاجئين السوريين والعراقيين وخذوها مني هذه الاخبار من وسائل الاعلام الماجورة ...انفجار عبوة على اللاجئين السوريين ...بعض اللاجئين العراقيين مطلوبين للعدالة ....خلية ارهابية سورية عراقية تقوم بالتفجيرات ...فشل الحكومة العراقية في احتواء مظاهرات اللاجئين السوريين ....عدم توفر عمل او مسكن للاجئين العراقيين ...نداءات استغاثة من اللاجئين العراقيين او السوريين ....وعلى هذا المنوال خذ وصرح واسمع وعقب سوريا افضل مكان لكي يسلم للقاعدة افضل من افغانستان وافضل من اليمن ، الموقع الجغرافي لسوريا افضل بكثير من افغانستان التي شنت امريكا عليها حرب بحجة ابن لادن ودمرت افغانستان واخيرا بعملية استخباراتية بسيطة جدا علم مكان ابن لادن وتمت تصفيته من غير دبابات وصواريخ ومدافع وقرار من الامم المتحدة وتدمير باكستان لان المطلوب قتل على اراضيها ،وبعد ما فشلوا في العراق في تسليم السلطة الى عميلهم في العراق لان الاغلبية الشيعية هي التي تسلمت السلطة فعلى غرار ذلك تريد السعودية تسليم السلطة في سوريا للاغلبية السنية التي تريد ان تجعلها وهابية ، هل السفياني في طريقه لان يؤسس امبراطوريته في الشام ؟

الطريق إلى كربلاء : www.tariq-karbala.net  ,  info@tariq-karbala.net   ||  استخدم تنسيق الشاشة 800*600   ||    تصميم وإستضافة : الأنوار الخمسة © Anwar5.Net