أهلا وسهلا بكم في موقع : الطريق إلى كربلاء

 • الشهداء في طريق كربلاء

 • في طريق النجف

 • في سامراء

 • في الكاظمية

 • في مختلف أنحاء العراق

 • المجازر الجماعية

 • الاعتداء على العلماء

 • الاعتداءت على المشاهد المشرفة

 • الاعتداءات على مساجد الشيعة

 • الاعتداءات على حسينيات الشيعة

 • الذين اخرجو ا من ديارهم بغير حق الا ان يقولوا ربنا

 • المقالات

 • متفرقة

 • تقارير

 • الاعتداء على الزوار

 • ارشيف من الذاكرة

 • من العتبات المشرفة

 • الاعتداء على المواكب الحسينية

 • أرشيف الموقع

البحث :

 

 

 

      موقع متخصص في توثيق الإعتداءات التي تعرض لها شيعة أهل البيت عليهم السلام في العراق بعد سقوط الطاغية صدام ، يعني بتوثيق الأخبار والأرقام والحوادث ، لتكون مصدراً إعلامياً وحقوقياً للمظلومين ، الذين هم على خط سيد الشهداء الإمام الحسين صلوات الله عليه ، ولعن الله قاتليه وظالميه وظالمي شيعته الأبرار .

 

الاعلان في كربلاء عن البدء بمشروع توسعة حرم العتبة العباسية المقدسة وتسقيف صحنه الشريف
من العتبات المشرفة   -   2010 / 07 / 23   -   القرّاء : 3546

أعلنت العتبة العباسية المقدسة عن البدء بمشروع توسعة حرم أبي الفضل العباس عليه السلام بتسقيف صحنه الشريف، لتكون هذه حصيلة جهد عراقي دام سنتين من التخطيط والمثابرة والعمل المضني من قبل الكوادر الفنية والهندسية في العتبة المقدسة بحسب رئيس قسم المشاريع الهندسية في العتبة المقدسة

وقال المهندس ضياء مجيد الصائغ لمراسل موقع نون اليوم "جاءت فكرة إنشاء المشروع من قبل الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة منذ عام 2007م، وكانت الغاية منه هي استيعاب الزيادات الكبيرة للزائرين بسبب جوّ الانفتاح الذي شهدته عتباتنا المقدسة منذ استلامها من قبل المرجعية الدينية، بعد سقوط النظام السابق والذي هيمن على مقدرات العتبات لعقود مرت"

واضاف سيتم إضافة ما مساحته (5000) متر مربع هي مجمل مساحة الصحن المشرف، وإلحاقها بالحرم بعد تسقيفه ضمن هذا المشروع ".

مبيناً "ستعطي المساحة المغطاة من الحرم الجديد بعد تنفيذ هذا المشروع، طابعاً للزائر يمثل أقصى غايات الراحة والطمأنينة، عبر توفيره مؤثرات تحميه من تقلبات المناخ في فصلي الشتاء البارد، والصيف الحار، ناهيك عن أن مشروعَ توسعة الحائر المشرف سيعمل على إضفاء مسحة جمالية من نوع خاص، ستكون ميزة لحرم سيدنا ومولانا أبي الفضل العباس عليه السلام، بعد الانتهاء من المشروع ".

وتابع الصائغ "كان هناك حرصٌ من إدارة العتبة المقدسة على عدم حجب الرؤية لكامل الصحن، والمحافظة على روحية المكان، فسيغطى الصحن كله وبما يسمح بالوقت عينه برؤية جزء من السماء بطريقة لا تؤدي إلى حجب القبة والمنائر المشرفة من خلال القباب الزجاجية من جهة، والمتحركة بدورها لتفتح عند الحاجة من جهة أخرى" ،مبيناً "ولتنفيذ المشروع كلّفت العتبة المقدسة المهندس المعماري (حميد مجيد) مدير شركة أرض القدس للمقاولات - وهي شركة عراقية تتخذ من مدينة كربلاء المقدسة مقراً لها - للبدء بتصميم المشروع، وفق ضوابط وشروط ارتأت الأمانة وضعها لتحقيق الهدف وتوفير الميزة المذكورة من رؤية المآذن والقبة وغيرها، بعد الإحاطة بمشروع التسقيف من كلّ جوانبه المعمارية، والمدنية، والتراثية، والأثرية، يتم من خلالها الحصول على مساحة أوسع مما هي موجودة داخل الحرم".

 

 

 

 

وبين " تم عرض الموضوع على ديوان الوقف الشيعي الموقر، الذي قام بدوره بتقديم رؤاه الهندسية والمعمارية بالتشاور مع مدير عام الدائرة الهندسية في الديوان المهندس (زهير الأنصاري)، وبعد سنتين من العمل المثمر والمتواصل، والمداولات الثرة بين الشركة المصممة والأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة، عُرض المشروع على رئيس ديوان الوقف الشيعي الموقر سماحة السيد صالح الحيدري، وتمّت الموافقة النهائية على المشروع".

وحول المواصفات الفنية قال رئيس قسم المشاريع الهندسية " أن مواصفات المشروع العمرانية جاءت كنقلة نوعية في عالم العمارة الإسلامية من كل جوانبه، فكل ركن وجزء من التصميم تمت دراسته بدقة مستفيضة من قبل الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة، والشركة المنفذة للأعمال الهندسية والمعمارية، وديوان الوقف الشيعي، إذ لأول مرة يقام مثل هذا الصرح، ووفق هذا الفضاء الكبير، من دون أن يستندَ إلى أعمدة ساندة داخل الصحن، والمادة التي سيتم تغليف السقف بها اُختيرت بعناية خاصة، ومن شركة لها باع طويل في هذا المجال، فهي ماليزية متخصصة بمجال (المنشآت الحديدية)، ولها أعمالها في أكثر من دولة، والسقف سيحافظ على ما مساحته 40% للاحتفاظ به كفضاء مفتوح يعمل بنظام (sky light)، والتي تسمح بمرور الضوء ورؤية جزء من السماء إلى شكل السطح الداخلي من اجل أن نبقي إيحائية الحرم السابقة، ومساحة 60% سيتم تغليفه بالمرايا والجدران بالكاشي الكربلائي، حرصاً من قبل الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة على الاحتفاظ بالطراز المعماري الإسلامي للحرم ككل".

واضاف " إن المشروع سيتضمن أيضا بناء نوعين من القباب الثابتة، النوع الأول قباب صغيرة عددها أربع عشرة قبة ترمز إلى المعصومين من أهل البيت (عليهم السلام)، والنوع الثاني هي قباب كبيرة عددها أربع، ستوزع على أركان الصحن، الأولى ستكون باسم السيدة أم البنين والدة أبي الفضل العباس(عليه السلام)، والثلاث الأُخر ستكون كل واحدة منها باسم أخ من إخوة أبي الفضل العباس (عليه السلام) والذين استشهدوا في واقعة الطف الخالدة، تم الاعتناء بها بدقة هندسية عالية، وفق معيارية هندسية معمارية إسلامية مدهشة".

وتابع الصائغ حدسثه مع مراسل موقع نون " سيكون من ضمن المميزات المهمة للمشروع، هو أمر التدفئة والتبريد، خصوصاً بعد الإتصال بثلاثة مكاتب استشارية من داخل العراق وخارجه، من الجامعة التكنولوجية ومن بغداد ومن الكويت، وقد قدموا ثلاثة تصاميم متكاملة للتبريد، وعملهم الآن متكامل لم يبقَ إلا الموافقة على إحداها".

أما عن تنفيذ المشروع فقد أضاف المهندس ضياء إنه " سيكون على ثلاث مراحل، حيث قد بدأت المرحلة الأولى فعلياً منذ مرحلة التصميم، وبعد الموافقة على مرحلة التصميم المعماري والتي تعد في حسابات الهندسة من أهم المراحل، كونها ستكون أول خطوة على أساسها يتم الولوج في المرحلة الثانية (مرحلة التصميم الإنشائي)، وهنا في المشروع كان من المؤمل أن تتزامنَ في آن واحد في التنفيذ، لكن حرص الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة على الخروج بمشروع متكامل خال من الهنات، وبعد أن تمت الموافقة على التصميم المعماري، كان التصميم الإنشائي جاهزاً كونه مرتبطاً معه منذ البداية"،مبيناً " إن أعمال المرحلة الثانية ستكون متكاملة من جميع النواحي، ابتداء من الهيكل الحديدي واستعمال المادة المهيأة للتسقيف وتهيئة (sandwich panel)، وتهيئة (sky light) الخاص بتغطية الأماكن المتحركة، والذي يستخدم الزجاج الفريد من نوعه الذي سيمثل الجزء الثابت والمتحرك من المشروع".

واضاف "بعدها سيتم الانتقال الى المرحلة الثالثة والتي ستمثل مرحلة التنفيذ، والتي بموجبها تم التعاقد مع شركة أرض القدس للمقاولات؛ كجهة مصممة ومشرفة على التنفيذ، حيث سيكون واجبها إكمال التصاميم الإنشائية والمعمارية والزخارف الشركة، ومن واجباتها وضع الشروط والمواصفات الهندسية والمعمارية والكهربائية، ووضع العقود مع الشركات الأجنبية التي سيتم التعامل معها في العتبة المقدسة، وتكون مشرفة عليها".

وقد بين "أن الإشراف العام على المشروع سيكون من قبل قسم المشاريع الهندسية في العتبة العباسية المقدسة، نعتقد بأن شركة أرض القدس التي تم التعاقد معها هي التي ستكون مسؤولة عن الاتفاق مع الشركات الأجنبية بالتنسيق مع العتبة العباسية المقدسة، وتنفيذ المشروع سيكون من خلال العمل بمبدأ العمل بالبناء الجاهز، حيث سيتم تهيئة المقاطع الحديدية مسبقاً، وبعدها ينقل إلى العتبة المقدسة لتركيبه على السور، بعد تهيئة المستلزمات الخاصة بالتركيب".

موقع نون خاص


الطريق إلى كربلاء : www.tariq-karbala.net  ,  info@tariq-karbala.net   ||  استخدم تنسيق الشاشة 800*600   ||    تصميم وإستضافة : الأنوار الخمسة © Anwar5.Net