أهلا وسهلا بكم في موقع : الطريق إلى كربلاء

 • الشهداء في طريق كربلاء

 • في طريق النجف

 • في سامراء

 • في الكاظمية

 • في مختلف أنحاء العراق

 • المجازر الجماعية

 • الاعتداء على العلماء

 • الاعتداءت على المشاهد المشرفة

 • الاعتداءات على مساجد الشيعة

 • الاعتداءات على حسينيات الشيعة

 • الذين اخرجو ا من ديارهم بغير حق الا ان يقولوا ربنا

 • المقالات

 • متفرقة

 • تقارير

 • الاعتداء على الزوار

 • ارشيف من الذاكرة

 • من العتبات المشرفة

 • الاعتداء على المواكب الحسينية

 • أرشيف الموقع

 • سجل الزوار

 • أخبر صديق عن الموقع

 • إتصل بنا

البحث :

 

القائمة البريدية :

اشتراك
الغاء الاشتراك

 

 

      موقع متخصص في توثيق الإعتداءات التي تعرض لها شيعة أهل البيت عليهم السلام في العراق بعد سقوط الطاغية صدام ، يعني بتوثيق الأخبار والأرقام والحوادث ، لتكون مصدراً إعلامياً وحقوقياً للمظلومين ، الذين هم على خط سيد الشهداء الإمام الحسين صلوات الله عليه ، ولعن الله قاتليه وظالميه وظالمي شيعته الأبرار .

 

لكي نكون مع الحسين
المقالات   -   2010 / 06 / 23   -   القرّاء : 4531

أعطوني عظيما من عظماء الدنيا نال خلودا كما ناله الحسين ،، فتشوا تاريخ حضارات الأمم وقادتها، ابحثوا في سير المصلحين والثائرين ، ضريحا عظيما يحج له الخلق من كل صوب في كل عام بل في كل يوم ، ضريحا تهفو له القلوب وتسكب عنده العبرات ، وتهتف له الحناجر ، هناك ياسادتي تتهافت كل الكبرياء وتتصاغر كل النفوس وتتجرد من أنانيتها وعنفواها ، فهي لا تكتفي في السير الى الضريح بل تزحف حوله وتطوف به ، فأي عظيم هذا ! وأي خلود عظيم هذا ! وأية درجة رفيعة من المجد هذه ، سلام الله عليك يا أبا عبد الله وعلى ضريحك المقدس وعلى تراب كربلاء الطاهر وسلام  على جميع زوارك ومحبيك وشيعتك ومواليك فأنت قريب مهما بعدت المسافات وقريب مهما تقادمت الأزمان والدهور وهما حال بيننا وبينك الطغاة.

سيدي من ثورتك تعلمنا كيف نعارض الظلم وكيف نكون ثوارا بوجه الطغاة لأنك قارعت الظلم وقلت كلمتك بوجه السلطان الجائر، فلولاك كانت النفوس خانعة راضية بحكم أبناء الأدعياء والطلقاء ، ولولاك لما بقي من دين جدك شئ يعبد الله به ، رضيت أن تعطي دمك وتضحي بعيالك بما فيهم الطفل الرضيع ليكون شاهدا علينا فلم يبق عندك شئ إلا وقدمته قربانا لله، قدمته من أجل أن تحيا البشرية بكرامة ، لم تكن تضحيتك من أجل أمة واحدة بل كانت من أجل الأنسانية بأسرها لتتعلم الثورة وتتعلم مقارعة الجبابرة وتنال الخلود وتعيش عزيزة دون مهانة.

في عراقنا المحتل المنهوب المسلوب لا يكفينا أن نسير الى الحسين من كل القرى والمدن والأزقة ونقدم الطعام لكل الزائرين ، فلا يتحول الحسين وثورته الى دمعة نعتصر العيون لسكبها أو موكب لطما على الصدور والرؤوس أو يتحول الى ركضة طويريج .. مانريده اليوم أن لا تخمد جذوة الثورة فينا أن لا يهدأ لنا بال حتى ينجلي الكرب ويرحل المحتل ونقضي على الأرهاب والفاسدين الذين أنساهم المال والسلطة هموم الناس ومعاناتهم وأنساهم العراق وأهله البائسين ونسوا أنهم جاؤوا للحكم باسم الحسين وشيعته، اليوم  مطلوب منا أن لا يعود البعث وعصائبه ليعبثوا بضريح الحسين ، أن نحارب الأرهاب وأفكار الشر في كل مكان، أن لا ننسى أننا نحمل مشعل الثورة في كل وقت ليس بالسيف فقط بل في القلم والمنبر الحسيني والكلمة وأن نقولها بلا وجل أو خوف وأن لا نجامل أحدا فلا مكان لفاسد معنا ولا لمتخاذل أو خنوع أو جبان يقودنا أو يعود لمجلس النواب ثانية ليتأمرعلينا وينعم بأمتيازاته ويحثوا من أموالنا حثوا باسم القانون الذي شرعه لنفسه ويهرب الأموال الى دبي ولندن ويشتري البيوت الفارهة والقصور المنيفة، نعم نطالبهم بأعادة ما حصلوا عليه من امتيازات وأموال إلينا وتوزيعها على المعوزين من شيعة الحسين ثم ننتخبهم ثانية أن يطردوا البعثين جميعا من وظائف الدولة بلا قيد أو شرط وينظفوا قوائمهم الأنتخابية من البعثين ويجعلوا مكانهم العناصر الشجاعة والمخلصة  أن يطالبوا المحتل بالرحيل أن يعيدوا كل أموال العراق المنهوبة ، لكي نكون من أتباع الحسين وشيعته فلا خوف اذن من قول كلمة حق بوجه السلطان مهما كان وفي أي وزمان.

 جواد السعيد


الطريق إلى كربلاء : www.tariq-karbala.net  ,  info@tariq-karbala.net   ||  استخدم تنسيق الشاشة 800*600   ||    تصميم وإستضافة : الأنوار الخمسة © Anwar5.Net