أهلا وسهلا بكم في موقع : الطريق إلى كربلاء

 • الشهداء في طريق كربلاء

 • في طريق النجف

 • في سامراء

 • في الكاظمية

 • في مختلف أنحاء العراق

 • المجازر الجماعية

 • الاعتداء على العلماء

 • الاعتداءت على المشاهد المشرفة

 • الاعتداءات على مساجد الشيعة

 • الاعتداءات على حسينيات الشيعة

 • الذين اخرجو ا من ديارهم بغير حق الا ان يقولوا ربنا

 • المقالات

 • متفرقة

 • تقارير

 • الاعتداء على الزوار

 • ارشيف من الذاكرة

 • من العتبات المشرفة

 • الاعتداء على المواكب الحسينية

 • أرشيف الموقع

 • سجل الزوار

 • أخبر صديق عن الموقع

 • إتصل بنا

البحث :

 

القائمة البريدية :

اشتراك
الغاء الاشتراك

 

 

      موقع متخصص في توثيق الإعتداءات التي تعرض لها شيعة أهل البيت عليهم السلام في العراق بعد سقوط الطاغية صدام ، يعني بتوثيق الأخبار والأرقام والحوادث ، لتكون مصدراً إعلامياً وحقوقياً للمظلومين ، الذين هم على خط سيد الشهداء الإمام الحسين صلوات الله عليه ، ولعن الله قاتليه وظالميه وظالمي شيعته الأبرار .

 

المهجرون من ديالى للمسؤولين : ان كنتم تورطم في امرنا , اعلمونا فأرض الله واسعة
الذين اخرجو ا من ديارهم بغير حق الا ان يقولوا ربنا   -   2007 / 11 / 07   -   القرّاء : 1874

رغم التحسن النسبي على الاوضاع الامنية في مدينة بعقوبة وتوابعها عقب عمليات السهم الخارق في حزيران وتموز الماضيين  وتطهيرها من زمر القاعدة(ولو ظاهريا )  وانهاء اسطورة الدولة الاسلامية المعلنة من قبلها حسب تأكيد المصادر الادارية والامنية المسؤولة فيها ,ورغم الاحلام الوردية التي يرسمها البعض من يزورها قبيل الثانية ظهرا , ومتناسيا بانه في مأمن من شرور اشرارها لانه ببساطة ليس من اهلها او انه من ذات خلفية المتسيدين الامور فيها !! , الا  ان  ازمة المهجرين عنها قسريا مازالت تتفاقم يوما بعد يوم لتقاعس الجهات المعنية بهذه الازمة وتركها الحبل على الغارب  من جهة  , ولتلكأ مصالحة حقيقية ميدانية على الارض  رغم انعقاد عشرات المؤتمرات الفندقية وولائم الغذاء الفاخرة ! والتي  فشلت لحد الان في  ايجاد حلول واقعية تحقق لهم العودة المشرفة الى منازلهم والتمكن من ممتلكاتهم  من جهة اخرى .


 
 وللوقوف ميدانيا على اسباب عزوف الاسر المهجرة في العودة الى بعقوبة وبلداتها  توجهنا الى  مناطق العبيدي و الامين  ومدينة الصدر في بغداد والتي تحتضن  اعدادا كبيرة من هذه الاسر لمحاورتها  والتعرف على وجهة نظرهم حول هذا الامر ,سيما وان  قيادة عمليات ديالى ذكرت خلال الايام الماضية بان  اكثر من 100 اسرة مرحلة متفرقة عادت الى مناطقها.
المهجر علي حسن الربيعي من اهالي حي التحرير في بعقوبة يقول " نعم شهدت مدينة بعقوبة  تحسناً امنيا ملحوظاً مقارنة مع العام الماضي  وانحسرت عمليات الاغتيال  والتهجيرالطائفي, ولكن هذا لا يعني بان الامن استتب في بعقوبة , وانما انحسار هذه العمليات مرده الى  ان المستهدفين بها,  اما تمت تصفيتهم اغتيالا  , واما هم على شاكلتنا مهجرون عنها " .
وتعليقا على اعلان الجهات المسؤولة في محافظة ديالى بعودة حوالي 100 اسرة مرحلة الى مناطق العروبة  في شمال مدينة المقدادية و قرية المجدد  في  ناحية السلام شرق بعقوبة والكوبات  و شويخرات في الخالص  و الاحيمر  في بعقوبة و البزانية في مدينة بلدروز  ,قال الربيعي  " نعم ,  بين اونة واخرى تعلن الجهات المسؤولة في محافظة ديالى ان كذا عائلة مهجرة عادت الى هذه القرية او تلك او الى ذاك الحي او ذاك , وقد يكون ذلك صحيحا وطبعا هذه الارقام البائسة عن الاسر العائدة ( لو صمدت لشهرين فقط )لاتشكل الا عشر معشار الاسر النازحة , ومازالت غاليبية الاسر تعزف عن العودة الى ديارها في ظل الظروف المستجدة التي افرزت سيادة مجاميع مسلحة اخرى على زمام الامور في الاحياء السكنية وازقتها ".
 
 واضاف "  ان مشاعر الخوف من المجهول او الخشية  من التعرض للقتل او التهجير مرة ثانية هو المسيطر على حياتهم ,فضلا عن المشكلات المستديمة كالعطالة وازمة المحروقات وشحة المواد الغذائية واسعارها الملتهبة , علما ان غالبية هذه الاسر تضطر الى ترك منازلها مرة اخرى بعد اسبوع او اسبوعين لاستحالة التعايش مع الاجراءات  والقوانين الخاصة التي تفرضها عناصر ما تسمى باللجان الشعبية   ".
الموظفة (س. خ .  البياتي )  التي مازالت متمسكة بوظيفتها في دائرة ...... ببعقوبة رغم تهجير اسرتها من منطقة ....قالت " انا اعيش مأساة اكبر من مأسي بقية المهجرين  بسبب الاختلاف المذهبي مع زوجي الذي يرفض اقرباءي من اللجان الشعبية عودته الى بعقوبة لانه نزح الى  كربلاء ! ,وقد وصل الامر بيننا الى الطلاق ,  ورغم ذلك ياتي بعض المزايدين  ويصفنا  بالمرجفين ووضع العصا في عجلة الاستقرار الامني الكبير في بعقوبة ! ,أي تحسن هذا ياسادة اذا كانت العودة مسموحة للزوجة دون  الزوج و ابناءها !".    
 الشيخ فيصل حربي العبادي من  اهالي قرية الهاشميات شمال غرب بعقوبة , اكد على ان 82 اسرة مرحلة من قريته لايستطيعون العودة الى ديارهم واراضيهم الزراعية في القرية لسبب بسيط هو ان ذات الجماعات المسلحة التي اغتالت ابناءهم  وهجرتهم  واستولت على ممتلكاتهم عندما كانوا ضمن تشكيلات القاعدة , هم الان يشكلون ما تسمى باللجان الشعبية في القرية ويتسيدون الامور فيها ,وقد تفقد  عدد من رجالنا و نساءنا القرية مؤخرا تمهيدا لعودتنا ,وجوبهوا برفض تام من هذه العناصر الذين اكدوا في تهديداتهم المباشرة (حتى لو رجعتكم الحكومة والامريكان ,راح نخليكم تندمون  وتلعنون ساعة عودتكم  ) .
 المهجرة ام حسين من اهالي حي المفرق في غرب بعقوبة اشارت الى مخاوف جدية للمئات من اقرباءها وجيرانها خلال الفترة الاخيرة  وقالت " كيف نعود الى ديارنا ,اذا كانت قيادة عمليات ديالى  تكشف يوميا عن عمليات تحرير لمختطفين محتجزين لدى عناصر اللجان الشعبية(كانت القيادة فعلا اعلنت عن تحرير اكثر من 25 مختطفا  كانوا محجوزين في سجون ومقرات الكتائب ) المفروض بها ان تعيد الامن الى بعقوبة واذا بها تمارس ذات الجرائم التي كانت تقترفها القاعدة سواء على خلفية المختطفين الطائفية او من اجل الابتزاز المالي ,فالعملية سيان لنا , طالما نحن المستهدفون بهذه العمليات ,وبالمحصلة النهائية يستحيل التكيف مع هولاء لان غالبيتهم هم الذين هجرونا وسرقوا ممتلكاتنا ونحن نعرفهم جيدا ويخشون انتقامنا او اقامة دعاوي قضائية ضدهم ,لذلك يتغذون بنا قبل ان نتعشى بهم كما يقول المثل الشعبي العراقي ".
 
الشيخ مهدي رشيد  الباوي  احد وجهاء عشيرة الباوية  والمهجر من حي التحرير قال " كل الذي جرى علينا في بعقوبة من قتل  وتهجير على ايدي التكفيرين ليس غريبا فهي ردود افعالهم على مواقفنا المشرفة والمؤيدة من التغير السياسي الذي اعقب سقوط قائدهم الضرورة ومشاركتنا المؤثرة في الانتخابات الاولى والثانية وعملية الاستفتاء على الدستور  الذي تم تمريره ونجاحه عبر نعمنا المدوي,الا  ان الغرابة في الموقف اللامبالي والتقاعس  والتلكأ ممن انتخبناهم  واوصلناهم الى مجلس النواب والحكومة , والله والله تكاد الريبة والشكوك من مسؤولينا تنهي ذلك البصيص من الامل في مستقبلنا ,عندما نراهم يخصصون مبلغا قدره 50 مليون دولار للتعويضات  بينما يخصصون 5 اضعاف هذا المبلغ او اكثر لمحافظات اخرى ناصبتهم العداء منذ اليوم الاول , ورغم ذلك  يناط امر هذا المبلغ بايدي من كان ضالعا في نكبتنا , او على الاقل ساكتا ولم يحاول ايقافها رغم حضوته لدى الجماعات المسلحة سابقا  والان ايضا !! ".
 واضاف " نحن نخشى ان تكون وراء الاكمة ما وراءها ,او ان امرا ما دبرلنا في ليل ,لذلك لا  نطالب السادة مسؤولينا سوى ايضاح الامر لنا ,وان كانوا قد تورطوا ووقعوا على مواثيق وعهود سواء في مؤتمر صلاح الدين او لندن او سواها ,عليهم ان يعلموننا كي نصون ما تبقى من دماء ابناءنا ,ونهاجر هجرة لاعودة فيها الى ارض اخرى وكما تدرون فأن ارض الله واسعة ! ".


 المصدر : شبكة شيعة العراق

الطريق إلى كربلاء : www.tariq-karbala.net  ,  info@tariq-karbala.net   ||  استخدم تنسيق الشاشة 800*600   ||    تصميم وإستضافة : الأنوار الخمسة © Anwar5.Net