أهلا وسهلا بكم في موقع : الطريق إلى كربلاء

 • الشهداء في طريق كربلاء

 • في طريق النجف

 • في سامراء

 • في الكاظمية

 • في مختلف أنحاء العراق

 • المجازر الجماعية

 • الاعتداء على العلماء

 • الاعتداءت على المشاهد المشرفة

 • الاعتداءات على مساجد الشيعة

 • الاعتداءات على حسينيات الشيعة

 • الذين اخرجو ا من ديارهم بغير حق الا ان يقولوا ربنا

 • المقالات

 • متفرقة

 • تقارير

 • الاعتداء على الزوار

 • ارشيف من الذاكرة

 • من العتبات المشرفة

 • الاعتداء على المواكب الحسينية

 • أرشيف الموقع

البحث :

 

 

 

      موقع متخصص في توثيق الإعتداءات التي تعرض لها شيعة أهل البيت عليهم السلام في العراق بعد سقوط الطاغية صدام ، يعني بتوثيق الأخبار والأرقام والحوادث ، لتكون مصدراً إعلامياً وحقوقياً للمظلومين ، الذين هم على خط سيد الشهداء الإمام الحسين صلوات الله عليه ، ولعن الله قاتليه وظالميه وظالمي شيعته الأبرار .

 

معلومات خطيرة وراء تصعيد التوافق والتهديد بحمل السلاح ، وتحويل الملف الامني في احياء الرشيد لارهابي الدورة خطوة لعزل بغداد !!
في مختلف أنحاء العراق   -   2007 / 07 / 30   -   القرّاء : 1239

 ماهو السر وراء تعمد جبهة التوافق تصعيد الحرب الاعلامية ضد حكومة المالكي ، وتعمدها تهوين قيمة العملية السياسية والاستخفاف بها ؟،

وما هو السر وراء استخدام قادتها مفردات التهديدفي طابها مع الحكومة ، والتلويح باستخدام خيار حمل السلاح في مواجتها ، حتى ذهب النائب البعثي ظافر العاني الذي يملك ضده  نواب وثائق تدين ارتباطه بالمخابرات البعثية ، بدأ يصف الحكومة بوصف سئ للغاية ، بشكل اتسم بالاستخفاف الخارج من اللياقة وخاصة في حديثة المقتضب . 

 هذا التصعيد لجبهة التوافق ضد الحكومة وضد العملية السياسية في وقت كشفت مصادر اوروبية في بروكسل لـ " نهرين نت " بعضا من اسبابه الرئيسة ، حيث اكدت هذه المصادر بان هذا التصعيد كان متوقعا ، لان هناك مشروعا عربيا يعد للعراق منذ امد غير بعيد ، اطرافه ، السعودية والاردن بمشاركة مصر والامارات وبدعم اميركي ، اي ان هناك مشروعا متكاملا، يهدف اولا الى تشكيل قوة عسكرية ضاربة للسنة ، او كما وصفته هذه المصادر بتشكيل جيش ثان في العاصمة بغداد وفي محافظات اخرى في وقت قياسي ، ومن ثم اعداد خطة اميركية بالاشتراك مع الفصائل البعثية والطائفية السنية لفرض سيطرة كاملة على احياء رئيسة في الكرخ ، وصولا لتحويل الكرخ الى منطقة مغلقة لميليشيات هذه التنظيمات البعثية .
هذه المصادر الاوروبية كشفت عن معلومات خطيرة تقضي بتسليم احياء بلدية الرشيد التي تضم احياء السيدية والدورة وحي العامل والبياع  والميكانيك الى تنظيمات ارهابية كانت تتعامل مع القاعدة ومعظم عناصرها من البعثيين .
واكدت هذه المصادر الاوروبية على ان دولا اوروبية ابلغت لندن خطورة الخطوة الاميركية في  توزيع السلاح في العاصمة بغداد ، ودعتها الى الضغط على واشنطن للتوقف عنها ، لان انفجار الموقف في العاصمة ، لايعني ان الاميركان سيملكون ضمانة بالتحكم في توقيت نهايتها ، خاصة وان انفجار هذا القتال، سيؤدي الى تورط دول عربية فيه بشكل مباشر.
واعتبرت هذه المصادر الاوروبية،  القرار الاميركي الاخير بالتنازل عن السيطرة الامنية للتنظيمات السنية والبعثية ،في الدورة والسيدية بما فيها الميكانيك ومناطق مجاورة لها ، خطوة تهدف الى اغلاق البوابة الجنوبية الرئيسة للعاصمة بغداد امام محافظات الجنوب ، اي ان هذا القرار سيسعى الى خلق منطقة عسكرية عازلة ، تكون في حالة اندلاع الحرب الطائفية ،جبهة امامية ، تمنع اي محاولات لمجموعات مسلحة تحاول الاندفاع من الوسط والجنوب ، الى بغداد لدعم الشيعة في العاصمة بغداد . واعربت هذه المصادر عن خشيتها بان هذه المنطقة العازلة ستقوم علىفصل بغداد عن الحنوب والوسط من المدخل الجنوبي للعاصمة ، حتى قبل انفجار الموقف وبدء الحر الداخلية الواسعة .

وفي ظل هذه التطورات ، فان الانباء المنتشرة في عمان ، تؤكد ان البعثيين هناك بدأوا يبشرون بعضهم البعض بعهد جديد في العراق الجديد ، وبانهم سيسترجعون "مجدهم بقوة السلاح الاميركي والمال السعودي والتضحية العقائدية للرفاق ".
وعلى صعيد متصل ، فان عاصمة عربية سارعت وطالبت السعودية بالتراجع عن اية فكرة لتصعيد الازمة الامنية ، وتفجير الموقف في بغداد ، وان وعدت شخصيات عسكرية وسياسية عراقية الرياض ، بانها ستكون قادرة على حسم الموقف .

 ولكن الرياض ردت بدبلوماسية " نحن لانتدخل بشؤوت العراق " !! ولكن هذا الرد الذي اتخذ شكلا بروتوكوليا ،  لم يقنع هذه العاصمة العربية ، التي تجمعت لدى اجهزتها الاستخباراتية معلومات دقيقة وبالاسماء عن مخطط لتشكيل قوة عسكرية سنية في بغداد وهناك اسماء لضباط  سيشرفون على قيادة هذه التشكيلات المسلحة مع القيادات المحلية للتنظيمات المسلحة (...)  في بغداد مثل الجيش الاسلامي وجيش محمد وانصار السنة وجيش عمر وجيش المجاهدين ، وهؤلاء الضباط تلقوا دورات مكثفة في التخطيط والقيادة من قبل ضباط اردنيين وباشراف مشترك مع السعودية . كما ان هذه المعلومات الاستخباراتية اشارت الى ان خلف العليان وصالح المطلك ، ومثنى حارث الضاري، ونواب في مجلس النواب يقيمون في الاردن ، هم من بين تلك الاسماء.
ومن هنا يتضح ان قرار جبهة التوافق بتعلق العضوية ومن ثم التصعيد الاعلامي واخيرا التلويح بالسلاح  لمواجهة القوات الوطنية ،ليس قرارا مقطوع الجذور ، وانما جاء مخططا له ،بل وكان مطلوبا من خارج العراق ،وتحديدا من الرياض وعمان ، وبعلم الجانب الاميركي ، حيث احيط موظفون كبار في السفارة بقرار جبهة التوافق ، بتعليق مشاركتها في الحكومة  قبل الاعلان عنها باثنتي عشرة ساعة .

والسؤال هو : هل بدأ العد العكسي للبعثيين والتنظيمات الارهابية الطائفية ، لتفجير مشروعهم المسلح في العاصمة بغداد في ظل حماية اميركية ؟!! ام ان المرحلة الحالية هي لابتزاز حكومة المالكي الى اقصى حد ممكن ..؟ ومن ثم ياتي التفجير للمواجهة واعلان الحرب ضد الدولة واجهزتها الامنية في المرحلة اللاحقة .؟
هذا ما ستكشف عنه الايام القلية القادمة . وعندها سيكتشف العراقيون ان انقلابا حقيقيا دبر ضد امالهم وطموحاتهم ، وان السعودية لم تقتلهم بالفتوى فقط ، وانما بدعم مالي وسياسي وتسليح لاعدائهم الذين احتضنوهم في عمان ورعوهم ومنوهم واعادوهم للعراق، لذا سيجد العراقيون انفسهم امام الة موت جديدة غير التي استخدمتها القاعدة ، بل هذه المرة حربا بين قوات منظمة مزودة الاسلحة والاليات ومدعومة بغطاء عسكري اميركي واسع ، وسيسمع العراقيون بانفسهم ، البيان رقم واحد يقراه الضابط العسكري البعثي خلف العليان او البعثي  النائب عضو جهاز المخابرات البعثية ظافر العاني امام اجهزة الاعلام، اما طارق الهاشمي وصالح المطلك فسيتنافسان على اي منهما يلعب دور النعامة خداعا وكذبا ، ليعلن احدهما او كلاهما انه اخ للشيعة او اب رحيم لهم !! – كما كان يدعي صدام عندما استولى البعثيون على السلطة عام 1968!!

 

المصدر : شبكة شيعة العراق


الطريق إلى كربلاء : www.tariq-karbala.net  ,  info@tariq-karbala.net   ||  استخدم تنسيق الشاشة 800*600   ||    تصميم وإستضافة : الأنوار الخمسة © Anwar5.Net