أهلا وسهلا بكم في موقع : الطريق إلى كربلاء

 • الشهداء في طريق كربلاء

 • في طريق النجف

 • في سامراء

 • في الكاظمية

 • في مختلف أنحاء العراق

 • المجازر الجماعية

 • الاعتداء على العلماء

 • الاعتداءت على المشاهد المشرفة

 • الاعتداءات على مساجد الشيعة

 • الاعتداءات على حسينيات الشيعة

 • الذين اخرجو ا من ديارهم بغير حق الا ان يقولوا ربنا

 • المقالات

 • متفرقة

 • تقارير

 • الاعتداء على الزوار

 • ارشيف من الذاكرة

 • من العتبات المشرفة

 • الاعتداء على المواكب الحسينية

 • أرشيف الموقع

البحث :

 

 

 

      موقع متخصص في توثيق الإعتداءات التي تعرض لها شيعة أهل البيت عليهم السلام في العراق بعد سقوط الطاغية صدام ، يعني بتوثيق الأخبار والأرقام والحوادث ، لتكون مصدراً إعلامياً وحقوقياً للمظلومين ، الذين هم على خط سيد الشهداء الإمام الحسين صلوات الله عليه ، ولعن الله قاتليه وظالميه وظالمي شيعته الأبرار .

 

جنرال اميركي يؤكد .. لاتوجد قيود على دخول القوات الاميركية مدينة الصدر في حال تطبيق خطة بغداد
في مختلف أنحاء العراق   -   2007 / 02 / 06   -   القرّاء : 1122

قال جنرال اميركي في مؤتمر صحفي عقده مع اثنين اخرين من قادة القوات الاميركية ، ان هذه القوات ستستهدف مدينة الصدر اذا وجدت ان هنالك ضرورة لذلك ، وقال الجنرال هيكمان ليس هناك اية قيود تمنعنا من هذا العمل ، واعترف بوجود حساسية لهذا الموضوع ولكنه قال ان كل الخيارات مفتوحة.

جاء ذلك ضمن تصريحات لمجموعة صغيرة من الصحفيين الاجانب تحدث فيه ثلاثة ضباط أمريكيين برتبة كولونيل هم كبار مستشاري الجيش والشرطة العراقيين في بغداد من بينهم " هيكمان " وقالوا : انه سيتم تجهيز مركز قيادة للاشراف على الحملة يوم الاثنين.
وقال الكولونيل دوج هيكمان كبير مستشاري الفرقة التاسعة بالجيش العراقي في قاعدة عسكرية أمريكية في بغداد "التوقعات تشير الى أن خطة امن بغداد  ستطبق بعد وقت قصير من تجهيز مقر للاشراف على الحملة والذي سيدأ الاثنين ، وبعدها بوقت فصير سيتم البدء بتنفيذ الخطة "
وأضاف "التوقعات هي أن الخطة،  ستكون عملية لم تشهد هذه المدينة مثلها من قبل. ؤستكون مختلفة تماما. ليست فقط بنسبة 30 في المئة بل أعني بنسبة مئتين في المئة عن الحملات العسكرية السابقة"
ومن المقرر ان تشارك في خطة امن بغداد، قوات عراقية ايضا حيث ستقوم هذه القوات ، بتمشيط أحياء العاصمة بغداد ، بحثا عن مسلحين وأسلحة غير مشروعة ثم المحافظة بعد ذلك على المناطق التي يتم تطهيرها.
وهناك اشارات وتصريحات اميركية سابقة لم تخف بان هذه الخطة ستستهدف التيار الصدري وتحديدا متطوعي جيش المهدي .
وسعى الضباط الثلاثة الى التأكيد على قدرة القوات العراقية على الاداء على نحو أفضل مما حدث في حملات أمنية سابقة.
وجاءت تعليقاتهم بعد يوم واحد من تفجير ارهابي بشاحنة استشهد فيها قرابة 1450 شخصا في منطقة شارع الكفاح ذات ألاغلبية الشيعية ببغداد وهو أعنف تفجير منفرد منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق عام 2003 ، وجاء بعد ايام قليلة من تفجير الحلة الارهابي الذي نفذه ارهابيان من التكفيريين وراح ضحيته 73 مواطنا من ابناء هذه المدينة.
ويقوم الرئيس الامريكي جورج بوش حاليا بارسال تعزيزات قدرها 21500 جندي من المقرر تخصيص أغلبهم لحملة بغداد.
ويقول منتقدو رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ان حملة شنت في الصيف الماضي فشلت بسبب اعتماد الجيش العراقي عددا أقل من اللازم من الجنود وكذلك بسبب رفضه مواجهة جيش المهدي التابع لرجل الدين الشيعي الشاب مقتدى الصدر.
وتعهد المالكي بأن الحملة ستتصدى للمسلحين من كل الطوائف. وكانت وزارة الدفاع الامريكية قد زعمت في وقت سابق،  ان جيش المهدي يشكل خطرا أكبر من تنظيم القاعدة على السلام في العراق.
وسيرأس مركز القيادة ببغداد الذي سيبدأ عملياته الاثنين ضابط عراقي هواللواء عبود جمبر، ومع ذلك لن يتلقى الجنود الامريكيون أوامر من ضباط عراقيين.
وقال الكولونيل تشيب لويس المستشار الرفيع لاحدى فرق الشرطة الوطنية في بغداد ان قوات الامن العراقية تشعر بثقة أكبر مما كانت عليه قبل الحملة الماضية. وفي ذلك الوقت لم تحضر بعض الوحدات العراقية.
وقال هيكمان ان الهجوم سيتصاعد تدريجيا.
وأضاف الضباط أن هناك قرائن على أن بعض الميليشيات حاولت الانسحاب قبل الحملة.
وقال هيكمان "نهاية الصيف هي الموعد الذي يجب أن نرى بحلوله بعض النتائج الملموسة ويكون بمقدورنا أن نقول هل هذا مجد أم لا". وسيكون هذا بحلول سبتمبر أيلول تقريبا.
ومن المشكلات التي أجهضت حملة الصيف الماضي امتناع الجنود العراقيين في الجيش الذي تم تجنيده من العمل في المناطق الخارجية البعيدة عن بيوتهم ومنازلهم.
وقال الضباط الامريكيون ان الجنود سيتقاضون هذه المرة علاوات للمجيء الى بغداد وسيتم ابلاغهم بأجل مهمتهم حتى يعلموا أن عملية نشرهم لن تكون الى أجل غير مسمى.
ومن أوجه الاختلاف الاخرى اقامة ما سماه الضباط مراكز الامن المشتركة والتي ستقام في تسع من مناطق بغداد حيث سيعيش الجنود العراقيون والامريكيون ويقومون بأعمال الدورية جنبا الى جنب

المصدر : نهربن نت + وكالات


 


الطريق إلى كربلاء : www.tariq-karbala.net  ,  info@tariq-karbala.net   ||  استخدم تنسيق الشاشة 800*600   ||    تصميم وإستضافة : الأنوار الخمسة © Anwar5.Net