أهلا وسهلا بكم في موقع : الطريق إلى كربلاء

 • الشهداء في طريق كربلاء

 • في طريق النجف

 • في سامراء

 • في الكاظمية

 • في مختلف أنحاء العراق

 • المجازر الجماعية

 • الاعتداء على العلماء

 • الاعتداءت على المشاهد المشرفة

 • الاعتداءات على مساجد الشيعة

 • الاعتداءات على حسينيات الشيعة

 • الذين اخرجو ا من ديارهم بغير حق الا ان يقولوا ربنا

 • المقالات

 • متفرقة

 • تقارير

 • الاعتداء على الزوار

 • ارشيف من الذاكرة

 • من العتبات المشرفة

 • الاعتداء على المواكب الحسينية

 • أرشيف الموقع

البحث :

 

 

 

      موقع متخصص في توثيق الإعتداءات التي تعرض لها شيعة أهل البيت عليهم السلام في العراق بعد سقوط الطاغية صدام ، يعني بتوثيق الأخبار والأرقام والحوادث ، لتكون مصدراً إعلامياً وحقوقياً للمظلومين ، الذين هم على خط سيد الشهداء الإمام الحسين صلوات الله عليه ، ولعن الله قاتليه وظالميه وظالمي شيعته الأبرار .

 

مقتل مسؤولين صدريين بارزين
في مختلف أنحاء العراق   -   2007 / 02 / 05   -   القرّاء : 1147

بغداد، العراق (CNN) -- لقي مسؤولان بارزان في مليشيا جيش المهدي، التابعة للزعيم الشيعي الشاب المناوئ للولايات المتحدة، مقتدى الصدر، مصرعهما الأحد قبل أيام قليلة على بدء القوات الأمريكية والعراقية تنفيذ الخطة الأمنية الجديدة في العراق.

فقد قتل علي خازم، المسؤول عن التنظيم السياسي الصدري في محافظة ديالى، شمال شرقي بغداد، الأحد على أيدي القوات الأمريكية في منزله بقرية الحويضر، على بعد 20 كيلومتراً إلى الشرق من بعقوبة عاصمة المحافظة.

وقال صالح العجيلي، المتحدث باسم التيار الصدري، في تصريح للأسوشيتد برس: "ما حدث للخازم يشكل جزءاً من سلسلة من التصرفات العدائية لقوات الاحتلال ضد التيار الصدري.. إن قوات الاحتلال تعرف جيداً من هم الإرهابيون وأماكن تواجدهم، ومع ذلك فإنهم يستهدفون شعبنا."

ولم يعقب الجيش الأمريكي على الحادث على الفور.

وفي البصرة، قتل ثلاثة مسلحين المسؤول البارز في مليشيا جيش المهدي، خليل المالكي، الأحد أثناء مرورهم بسيارة مسرعة.

وكان المالكي قد نجا العام الماضي من محاولة اغتيال في المدينة نفسها.

وكان عدد لا بأس به من المسؤولين في جيش المهدي أو التيار الصدري قد اغتيلوا أو اعتقلوا خلال الشهرين الماضيين، وتعتقل القوات الأمريكية ثلاثة منهم على الأقل، وذلك بعد أن أسقط رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، الحماية عنهم.

وتعتبر الخطة الأمنية الجديدة، والتي أرسل الرئيس الأمريكي جورج بوش 21500 جندي أمريكي من أجلها، جهد الفرصة الأخيرة لوقف العنف الطائفي الذي يجتاح العاصمة بغداد والمناطق المحيطة بها.

من جهة أخرى، وعلى صعيد التوتر الأمني، لقي شخصان مصرعهما في بغداد في وقت مبكر الاثنين، عندما انفجرت قذيفة هاون في وسط العاصمة، وفي انفجار قنبلة كانت مخبأة في حاوية للقمامة شرقي المدينة، وفق ما أعلنت شرطة العاصمة.

وفي حادثة أخرى، أصيب نائب محافظ نينوى وعدد من حراسه الشخصيين عندما انفجر لغم استهدف موكبه في الموصل، نقلاً عن هاشم حمداني، رئيس اللجنة الأمنية للمحافظة.

وفي انفجار قذيفة الهاون بوسط بغداد، قتل شخص واحد وأصيب ستة مواطنين آخرين بجروح، في حين أدى انفجار القنبلة التي زرعت في حاوية القمامة، وذلك بعد 10 دقائق على انفجار قذيفة الهاون، إلى مقتل شخص وإصابة ثلاثة آخرين.

المصدر : صوت العراق


الطريق إلى كربلاء : www.tariq-karbala.net  ,  info@tariq-karbala.net   ||  استخدم تنسيق الشاشة 800*600   ||    تصميم وإستضافة : الأنوار الخمسة © Anwar5.Net