أهلا وسهلا بكم في موقع : الطريق إلى كربلاء

 • الشهداء في طريق كربلاء

 • في طريق النجف

 • في سامراء

 • في الكاظمية

 • في مختلف أنحاء العراق

 • المجازر الجماعية

 • الاعتداء على العلماء

 • الاعتداءت على المشاهد المشرفة

 • الاعتداءات على مساجد الشيعة

 • الاعتداءات على حسينيات الشيعة

 • الذين اخرجو ا من ديارهم بغير حق الا ان يقولوا ربنا

 • المقالات

 • متفرقة

 • تقارير

 • الاعتداء على الزوار

 • ارشيف من الذاكرة

 • من العتبات المشرفة

 • الاعتداء على المواكب الحسينية

 • أرشيف الموقع

البحث :

 

 

 

      موقع متخصص في توثيق الإعتداءات التي تعرض لها شيعة أهل البيت عليهم السلام في العراق بعد سقوط الطاغية صدام ، يعني بتوثيق الأخبار والأرقام والحوادث ، لتكون مصدراً إعلامياً وحقوقياً للمظلومين ، الذين هم على خط سيد الشهداء الإمام الحسين صلوات الله عليه ، ولعن الله قاتليه وظالميه وظالمي شيعته الأبرار .

 

جبهة التوافق البعثية تحرض على ضرب مدينة الصدر مرة اخرى
في مختلف أنحاء العراق   -   2006 / 11 / 25   -   القرّاء : 1463
بعد الجريمة النكراء التي قام بها الارهابيون التكفيريون والصداميون في مدينة الصدر الصابرة يوم الخميس الماضي تحاول جبهة التوافق برئاسة الطائفي عدنان الدليمي انقاذ الارهابيين الذين قاموا بهذه العملية بعد ان ادان كل العالم هذه الجريمة الارهابية البربرية

حيث ادعت جبهته الطائفية المشبوهة ان اهالي مدينة الصدر تجمعوا وقاموا بارتداء ملابس الشرطة العراقية  وسيقومون بعمل سيطرات وهمية وقتل السنة في بغداد حسب ادعائها الكاذب , محاولة تسويق اكاذيبها الرعناء الى الراي العام العربي والدولي من اجل الهائهم عن الجريمة التي طالت الابرياء من اتباع اهل البيت عليهم السلام .

اننا في الوقت الذي نحذر من وقوع جريمة اخرى بحق اتباع اهل البيت في مدينة الصدر المجاهدة  فاننا نحمل جبهة التوافق البعثية مسؤولية ما سيحصل من ارهاب على اتباع اهل البيت عليهم السلام في مدينة الصدر المجاهدة  واذا ما وقعت هذه الجريمة فانها سوف تقضي على الاخضر واليابس وعندها لا ينفع الندم . 

نحن نحذر جبهة التوافق والكتل المنضوية معها والموافقة على تصريحاتها الطائفية هذه  من مغبة التامر على العملية السياسية في العراق والتامر على ما  اختاره الشعب العراقي من خلال صناديق الاقتراع وولادة حكومة ديمقراطية تضم جميع مكونات الشعب العراقي نحذرهم من ان الشعب العراقي سوف لن يسكت وسوف يعلو صوته على جميع الاصوات الطائفية التي تريد النيل منه وسوف لن يرحمكم الشعب لان الكيل قد طفح على تحريضكم على الفتنة الطائفية وعندها سوف تتمنون اليوم الذي لم تلدكم امهاتكم وسوف لن تلوموا الا انفسكم . والله من وراء قصد

علي محسن راضي

المصدر : وكالة انباء براثا ( واب )


الطريق إلى كربلاء : www.tariq-karbala.net  ,  info@tariq-karbala.net   ||  استخدم تنسيق الشاشة 800*600   ||    تصميم وإستضافة : الأنوار الخمسة © Anwar5.Net